اتجاهات الموسيقار نادر مشايخي السياسية والإجتماعية من خلال بعض أعماله

تختلف طريقة التعبير عن الآراء و الاتجاهات سواء أكانت سياسية أو اجتماعية أو اقتصادية أو دينية و التي يحمله كلاً منا في داخله ، فكل فرد يعبر عنها بأسلوبه الخاص و وسيلته الخاصة التي يمتلكها ، فالتعبير بالكلام أو الكتابة هي أبسط أنواع التعبير عن الرأي و لكنها ليست الوحيدة ، فالفنان يمتلك هو الآخر وسائله التي تختلف عن غيره من الأشخاص العاديين ؛ إذ يمكنه التعبير من خلال أعماله الفنية سواء أكانت تمثيلية أو غنائية وغيرها الكثير من أنواع الفنون .

الموسيقى أهم وسيلة للتعبير عن الإتجاهات الفكريةyazd_iran

تعد الموسيقى من أهم أنواع و وسائل التعبير عن الإتجاهات الفكرية للفنان ، و فناننا اليوم هو الموسيقار الإيراني الشهير نادر مشايخي ، و هو من مواليد خمسينيات القرن الماضي بطهران ، عاصر أهم و أدق لحظات التحول السياسي في إيران و ما ترتب عليه من تحولات اجتماعية جسيمة .

أهم التحولات التي طرأت على إيران بعد الثورة الإسلامية الإيرانية و إعلان الجمهورية الإسلامية في 1979 هو تحجيم المرأة و فرض القيود عليها بشكل كبير ، فأحد أهم الأسباب التي قامت من أجلها الثورة الإيرانية هي مواجهة سياسة التغريب التي اتبعها الشاه و التي منحت بصورة طبيعية المرأة مزيدًا من الحقوق ، و هو ما اختلف تمامًا بعد الثورة .

إهتمام نادر مشايخي بوضع المرأة

و قد عبر الموسيقار نادر مشايخي عن سوء وضع المرأة في أوبرا نِدا Neda و التي تعد بمثابة صرخة نسوية في المجتمع الإيراني لتحقيق مزيد من الديمقراطية و المساواة بين الرجل و المرأة و منح مزيد من الحقوق للمرأة ، و من هذه الأوبرا يتبين كيف يمكن للفنان التعبير عما يجيش بداخله من أفكار و اتجاهات من خلال فنه ، و الذي يكون وقعه في أحيان كثيرة أشد من وقع الرصاص ، فالفن – و الموسيقى تحديدًا – تصل مباشرة إلى قلب المتلقي و عقله و قد تجعله هو الآخر متعاطفًا مع الفكرة المطروحة أمامه .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *